رئيس التحرير

سالم أحمد الناشي
أخبار
Responsive image
28 سبتمبر، 2022
3 تعليق

توزيع 40 ألف زجاجة ماء في أكثر من 14 موقعا أسبوعيا  - التراث توزع المياة على المساجد والمستشفيات وال


قال نواف الصانع (مدير إدارة التنسيق والمتابعة والعمل التطوعي بجمعية إحياء التراث الإسلامي): إن (سقيا الماء البارد) في جمعية إحياء التراث الإسلامي يُوزع من خلاله 40٫000 زجاجة ماء بارد في أكثر من 14 موقعا أسبوعيا داخل الكويت، تضم المساجد والمستشفيات والمدارس، وفي أماكن تجمع الجاليات والعمال، وفي الطرق وأماكن الحاجة، ولا سيما في فصل الصيف واشتداد الحرارة هذه الأيام، ونحن مستمرون به طوال العام؛ انطلاقاً من قوله - صلى الله عليه وسلم -: «أفضل الصدقة سقي الماء»، وجمعية إحياء التراث الإسلامي تولي اهتماماً كبيراً بمشاريع المياه، وذلك من خلال تنفيذها لمشاريع عدة داخل الكويت، منها: وضع برادات للمياه في العديد من الأماكن، ومشروع (سقيا الماء)، الذي تُوزع فيه المياه المعبأة والمبردة.

     أما خارج الكويت، فقد كان للجمعية نصيب وافر من الاهتمام بمشاريع المياه وتنفيذها في مختلف أنحاء العالم، ومشروع (حفر الآبار) هو أحد أهم هذه المشاريع الحيوية الذي يلاقي قبولاً واسعاً عند المتبرعين، ويحتاج إليه الناس في المناطق النائية الفقيرة التي تعاني من فقر المياه، وإن وجد فهو ملوث يسبب الأمراض والأوبئة.

     فضلا عن مشاريع أخرى خاصة بالمياه، كتوفير سيارات نقل المياه، وبناء خزانات المياه، وإنشاء برادات المياه في المناطق التي يعاني أهلها من الجفاف وندرة مياه الشرب، ومد شبكات المياه، إلى غير ذلك من المشاريع.

     وأوضح الصانع أن الجمعية -وحرصاً منها على إيجاد مصدر دعم دائم لتنفيذ مشاريع المياه والإنفاق عليها- طرحت وقف (سقي الماء)، وقيمة المساهمة فيه (100) دينار مرة واحده أو على شكل أسهم، وتبلغ قيمة السهم 10 د.ك، وذلك ضمن المشروع الوقفي الكبير، الذي تديره الجمعية؛ حيث سيُتبرع -من خلال عائد هذا الوقف- سنويا لهذا المشروع، إن شاء الله، مع بقاء أصل التبرع محفوظاً صدقةً جاريةً.

 

     وفي ختام تصريحه دعا نواف الصانع المتبرعين الكرام بالاستمرار في دعم مشاريع المياه، والتبرع لها؛ نظراً للحاجة الماسة للماء في مختلف أنحاء العالم.

     والجدير بالذكر أن جمعية إحياء التراث الإسلامي تنفذ هذا المشروع باستمرار، وبالتعاون مع العديد من الجهات، ولا سيما الأمانة العامة للأوقاف والمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة ومدارس وزارة التربية.

تعليق

التعليقات

  • لا توجد تعليقات لهذه المادة

Ads