رئيس التحرير

سالم أحمد الناشي
childimage

كلمة رئيس التحرير

author1

ها هو ذا رمضان يمر علينا للسنة الثانية ونحن نواجه أخطر تحد، ألا وهو العيش في مناخ طاعون الكورونا، الذي قد أثر

18c
rio scattered clouds humidity:72% wind:7m/s S h19: L18
  • 11c thu
  • 14c fri
  • 15c sat
  • 15c sun
  • 14c mon
عداد الزوار
51
أخبار
Responsive image
21 فبراير، 2022
3 تعليق

ضمن مشروعها الأسبوعي صدقة سر - إحياء التراث ترعى مبادرة قوافل التمور الإغاثية


 

     مبادرة إغاثية مستمرة بخط تصاعدي منذ بدء الشتاء وحتى الآن، وبتنوع أساليبها ووسائلها أطلقتها جمعية إحياء التراث الإسلامي بعنوان: (قوافل التمور)، وذلك لتوزيع التمور على المحتاجين في كل من سوريا واليمن والصومال، وعدد من الدول الفقيرة الأخرى، وفي بيان لها أوضحت الجمعية بأن المشروع بدأ بمرحلة أولى، تم فيها توفير ما يقارب من (100) طن من التمور، تبرع بها أهل الخير في الكويت لإغاثة إخوانهم المحتاجين في تلك الدول، والجمعية بصدد مراحل أخرى لتوزيع أكبر كمية ممكنة؛ حيث إن التمور مادة غذائية متكاملة وممتازة جداً لأعمال الإغاثة، وحثت الجمعية المحسنين أصحاب مزارع النخيل بإخراج (زكاة التمور)؛ فهي حق فرضه الله -تعالى- في نتاج من النخيل إذا بلغ المحصول (612) كجم من التمر على أن توزع على الفقراء والمحتاجين؛ حيث لا يخفى علينا بأن كل نخيل يسقى بكلفة ومشقة في استنباط الماء وتشغيل آلة للسقي ففيه نصف العشر (5 %)، وكل ما يسقى بالسماء والعيون التي تجري على وجه الأرض ففيه العشر أي (10 %) من إجمالي الإنتاج، والجدير بالذكر أن هذه الحملة تأتي ضمن مشروع (صدقة السر) الذي تنظمه الجمعية كل يوم جمعة؛ حيث تتميز بالتركيز على المشاريع الخيرية الضرورية للمحتاجين سواء داخل الكويت أم خارجها.

تعليق

التعليقات

  • لا توجد تعليقات لهذه المادة

Ads