رئيس التحرير

سالم أحمد الناشي
childimage

"كلمة رئيس التحرير " أوراق صحفية

لا تتشبه بهؤلاء !

6 فبراير، 2023

author1

الافتتاحية

author1

القيم

18c
rio scattered clouds humidity:72% wind:7m/s S h19: L18
  • 11c thu
  • 14c fri
  • 15c sat
  • 15c sun
  • 14c mon
عداد الزوار
51
مقالات
Responsive image
18 أغسطس، 2022
3 تعليق

دور المرأة المسلمة في تنشئة الجيل الصالح

دور المرأة المسلمة في تنشئة الجيل الصالح

لنا أن نتساءل عن أهم ما يمكن للأم أن تقدمه لأبنائها حتى يكونوا أبناءً صالحين نافعين لأنفسهم ولأمتهم ولدينهم، وإليك هذه الخطوات العملية التي يمكن أن تحقق ذلك بإذن الله:

أولاً: الإخلاص لله وحده

     على الأم -قبل كل شيء- الإخلاص لله وحده، واحتساب كل جهد تكدحه لتربية الأولاد، من سهر مضنٍ، أو معاناة في التوجيه المستمر، أو متابعة الدراسة، أو قيام بأعمال منزلية، فالـمـسـلمة ذات رسالة تُؤجَر عليها إن أحسنت أداءها.

ثانياً: العلم

     الأم المسلمة بعد أن تحيط بالحلال والحرام تتعرف على أصول التربية، وتنمي معلوماتها باستمرار، قال -تعالى-: {و قُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً} (طه: 114).

ثالثاً: الشعور بالمسؤولية

     لابد للمرأة من الشعور بالمسؤولية في تربية أولادها وعدم الغفلة والتساهــل فـي توجيههم كسلاً أو تسويفاً أو لا مبالاة، قــال -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ} (التحريم: 6).

رابعًا: إفشاء روح التدين داخل البيت

     إن الطفل الذي ينشأ في أسرة متدينة سيتفاعل مع الجو الإيماني الذي يشيع في أرجائها، والسلوك النظيف بين أفرادها، والنزعات الدينية والخلقية إن أُرسيت قواعدها في الطفولة فسوف تستمر في فترة المراهقة ثم مرحلة الرشد عند أكثر الشباب.

خامساً: الدعاء للولد بالهداية

     عن جابر - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «لا تدعوا عـلــى أنـفــسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على خدمكم، ولا تدعوا على أموالكم؛ لا توافقوا من الله ساعة يُسأل فيها عطاء فيستجاب لكم».

 

حلمٌ يراود كل أم مسلمة

     إن بناء الأجيال الصالحة حلمٌ يراود كل أم مسلمة تملّك الإيمان شـغـاف قلبها، وتربع حب الله -تعالى- وحب رسوله الكريم - صلى الله عليه وسلم - على حنايا نـفـسـهـــا، أن تــــرى ابنها وقد سلك سبل الرشاد، بعيدًا عن متاهات الانحراف، يراقب الله في حـركـاتــــه وسكناته، أن تجد فلذة كبدها بطلاً يعيد أمجاد أمته، عالمًا متبحرًا في أمور الدين، ومبتكراً كـــل مباح يسهّل شأن الدنيا، إنـهـا أمنية كل أم مسلمة، أن يكون ابنها علمًا من أعلام الإسلام، يتمثل أمر الله -تعالى- في أمـــور حياته كلها، يتطلع إلى ما عنده عز وجل من الأجر الجزيل، يعيش بالإسلام وللإسلام، إلا أنَّ ذلك سيـبـقـى ذلك مجرد حلم وخيال لا يمت للواقع بصلة لتلك الأم التي تظن أنَّ الأمومة تتمثل فقط في الإنجاب، أو تلك الأم التي تجعل همَّها فقط إشباع معدة ابنها، أو تلك الأم التي تحيط أبناءها بالتدليل وتلبية كل ما يريدون من مطالب سواء الصالح منها أم الطالح.

 

دور المرأة المسلمة في دعم قضية القدس