رئيس التحرير

سالم أحمد الناشي
childimage

كلمة رئيس التحرير

author1

ها هو ذا رمضان يمر علينا للسنة الثانية ونحن نواجه أخطر تحد، ألا وهو العيش في مناخ طاعون الكورونا، الذي قد أثر

18c
rio scattered clouds humidity:72% wind:7m/s S h19: L18
  • 11c thu
  • 14c fri
  • 15c sat
  • 15c sun
  • 14c mon
عداد الزوار
51
مقالات
Responsive image
9 إبريل، 2019
3 تعليق

فضائل شهر شعبان

 

عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : «إذا كان ليلة النصف من شعبان اطَّلَع الله إلى خلقه فيغفر للمؤمنين، ويملي للكافرين، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يَدَعوه». حديث حَسَن رواه الطبراني والبيهقي وحسَّنه الألباني في صحيح الجامع (771)، وعن معاذ بن جبل، وأبي موسى الأشعري] قال[:«إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن». رواه ابن ماجه وابن حبان وحسَّنه الألباني في صحيح الجامع (819).

     في هذين الحديثين الشريفين: الله -تعالى- يَطَّلع إلى خلقه ليلة النصف من شعبان؛ فينظر إليهم نظر رحمة، وجاء في حديث عائشة -رضي الله عنها- عند أحمد والترمذي والنسائي أنه -سبحانه-: «ينزل إلى السماء الدنيا ليلة النصف من شعبان»؛ وهو يفسر قوله في الحديث الذي معنا «يطلع إلى خلقه».

     فيغفر للمؤمنين: أي: للمسلمين جميعهم ما عدا مَنْ كان في قلبه غل وحقد على مسلم، وهو المشاحن: أي المعادي لمسلم صالح بغير عذر شرعي يبيح معاداته، وفسره الإمام الأوزاعي بأن المشاحن هو المبتدع؛ لأنه يفارق الأمّة؛ فعلى المسلم أن يُسارع قبل ليلة النصف من شعبان بمصالحة إخوانه المسلمين الذين هجرهم؛ أو خاصمهم بغير حق وهو ظالم لهم، أو لا عذر له في الشرع يبيح هجرهم، وعليه أن يُطَهِّر قلبه من الغِلِّ والحقد ويملأه بالرحمة ومحبة الخير للمسلمين.

ويملي للكافرين: أي: يمهلهم فلا يغفر لهم، ولا يغفر كذلك لأهل الحقد حتى يتركوا حقدهم.

وهذا الفضل لليلة النصف  من شعبان لا يلزم منه أن تُخَص بصلاة معينة، أو يُخَص  نهارها بصيام معين، أو عبادة معينة، بل هي في ذلك كبقية ليالي شعبان، وقد كان النبي[ يجتهد في العبادة في شعبان عموماً من غير تخصيص ليلة النصف بعبادة خاصة.

المطلوب في ليلة النصف

وإنما المطلوب من المسلم لينال المغفرة في ليلة النصف من شعبان شيئان؛ وهما:

1- اجتناب الشرك بأنواعه: الأكبر كدعاء غير الله، والأصغر كالرياء، والحلف بغير الله، وتعليق التمائم .

2- اجتناب الشحناء والحقد والمسارعة إلى مصالحة مَنْ خاصمته من المسلمين بغير حق.

     فعلينا أن نبادر إلى الصلح والتسامح فيما بيننا؛ قال الله -تعالى-: {وَالصُّلْحُ خَيْرٌ}(النساء:128)، وقال -تعالى-: {لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ}(النساء:114)، وقال -تعالى-: {وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}(الحجرات:9).

     وقد بيّن النبي صلى الله عليه وسلم منزلة إصلاح ذات البيْن؛ فعن أبي الدرداء قال: ««ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟ قالوا: بلى، قال: إصلاح ذات البيْن، وفساد ذات البين هي الحالقة». رواه أحمد وأبو داود والترمذي صحيح (صحيح الجامع 2595)، وفي لفظ «لا أقول تحلق الشعر، ولكن تحلق الدين» {فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ}(الأنفال:1).

التحذير من الهجران

     وقد حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم من هجران المسلم لأخيه المسلم: فعن أبي خراش السلمي رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : «مَنْ هَجَرَ أخاه سنة كان كسفك دمه» رواه أحمد، وأبو داود، والحاكم، وصححه ووافقه الذهبي والألباني (صحيح الجامع 6581)، وعن أبي أيوب رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم : «لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال يلتقيان، فيعرض هذا ويعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام». رواه البخاري ومسلم.

هجر أهل الفسق والعصيان

     لكن دلت النصوص الأخرى على أنه يجوز أن تهجر أهل الفسق والعصيان أكثر من ثلاث ليال؛ إما على سبيل التأديب  لهم، وإما خوفاً على نفسك وعلى دينك من جلساء السوء أن يفتنوك؛ فحينئذٍ تفر منهم فرارك من الأسد ومن المجذوم؛ لأنهم كنافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحاً منتنة، وقد كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قدوة في التصالح والتسامح إذا أوقع الشيطان بينهم شيئاً من الغضب؛ فعن أبي الدرداء رضي الله عنه  قال: بينما كنت جالساً عند النبي صلى الله عليه وسلم ؛ إذ أقبل أبو بكر رضي الله عنه  آخذاً بطرف ثوبه حتى أبدى عن ركبتيه فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «أما صاحبكم فقد غامر» فسلم وقال: يا رسول الله، إني كان بيني وبين ابن الخطاب شيء؛ فأسرعتُ إليه ثم ندمتُ! فسألته أن يغفر لي، فأبى عليّ! فأقبلتُ إليك؛ فقال: «يغفر الله لك يا أبا بكر؛ ثلاثاً».

ثم إن عمر رضي الله عنه ندم؛ فأتى منزل أبي بكر، فسأل: أثمَّ أبو بكر؟ فقالوا: لا.

     فأتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم؛ فجعل وجه النبي صلى الله عليه وسلم يتمعّر! حتى أشفق أبو بكر، فجثا على ركبتيه! فقال: «يا رسول الله، والله أنا كنت أظلم» مرتين؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله بعثني إليكم، فقلتم: كذبتَ! وقال أبو بكر: صدق، وواساني بنفسه وماله، فهل أنتم تاركو لي صاحبي؟» مرتين، فما أوذي بعدها. رواه البخاري.

وهذا أبو دجانة رضي الله عنه دخلوا عليه في مرضه ووجهه يتهلل؛ فقالوا له: ما لوجهك يتهلل؟؛ فقال: «ما من عمل شيء أوثق عندي من اثنين: كنت لا أتكلم فيهما لا يعنيني، وكان قلبي للمسلمين سليماً».

عدم الغفلة

     لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُوصي بعدم الغفلة عن شهر شعبان، وكان يُكثر صلى الله عليه وسلم من الصيام فيه؛ لأنه تُرفع فيه أعمال السنة إلى الله -تعالى-، كما تُرفع أعمال الأسبوع يوم الاثنين والخميس، عن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- قال: قلت: «يا رسول الله، إنك تصوم لا تكاد تفطر، وتفطر لا تكاد أن تصوم إلا يومين إن دخلا في صيامك وإلا صمتهما»، قال: «أي يومين؟» قال: يوم الاثنين ويوم الخميس، قال: «ذانك يومان تُعرَض فيهما الأعمال على رب العالمين، وأحب أن يُعرَض عملي وأنا صائم»، قال: «ولم أرك تصوم شهراً من الشهور ما تصوم من شعبان»، قال: «ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر تُرفَع فيه الأعمال إلى رب العالمين؛ فأحب أن يُرفع عملي وأنا صائم». رواه أحمد والنسائي والبيهقي وحسَّنه الألباني، انظر صحيح الجامع 3711.

     إلا أنه ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: «إذا انتصف شعبان فلا تصوموا ) وفسره أهل العلم بأن المراد به أن من أراد أن يصوم صوما مستحبا في النصف الثاني من شعبان فعليه أن يصوم شيئا من نصفه الأول، وكذلك نهى النبي -عليه الصلاة والسلام- عن تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين، وهذا أيضا نهي عن صيام يوم أو يومين قبل رمضان قاصدا الاحتياط لرمضان، أما الصوم الواجب كقضاء أيام من رمضان الفائت؛ فيصام ولو في آخر شعبان.

     و نوصي مَنْ كان عليه صيام من رمضان السابق، أن يبادر إلى صيامه في شعبان قبل أن يدخل عليه رمضان، قال بعض السلف: رجب شهر الزرع، وشعبان السقي، ورمضان الحصاد، وكان بعض السلف يسمي شعبان شهر القراء لإقبال القراء على مدارسة القرآن وتلاوته استعدادا للقيام به في رمضان.

أضف تعليقك

التعليقات

  • لا توجد تعليقات لهذه المادة

Ads