رئيس التحرير

سالم أحمد الناشي
مقالات
Responsive image
22 سبتمبر، 2017
3 تعليق

11 سبتمبر.. حدث غير مجرى التاريخ

في يوم الثلاثاء 11 سبتمـبر 2001 شهدت الولايات المتحدة مجموعة من الهجمات حيث تم تحويل اتجاه أربع طائرات نقل مدني تجارية وتوجيهها لتصطدم بأهداف محددة نجحت في ذلك ثلاث منها. الأهداف تمثلت في برجي مركز التجارة الدولية بمنهاتن ومقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون). سقط نتيجة لهذه الأحداث 2973 ضحية 24 مفقودا، إضافة لآلاف الجرحى والمصابين بأمراض جراء استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة.

وقد نسب إلى 19 شخصا على صلة بـتنظيم القاعدة بتنفيذ هذ الهجمات.

وكانت الهجمة الأولى حوالي الساعة 8:46 صباحا بتوقيت نيويورك، حيث اصطدمت إحدى الطائرات المخطوفة بالبرج الشمالي من مركز التجارة العالمي.

     وبعدها بربع ساعة في حوالي الساعة 9:03 اصطدمت طائرة أخرى بمبنى البرج الجنوبي. وبعد ما يزيد على نصف الساعة، اصطدمت طائرة ثالثة بمبنى البنتاغون. بينما كان من المفترض أن تصطدم الطائرة الرابعة بهدف رابع، لكنها تحطمت قبل وصولها للهدف.

     أدت هذه الأحداث إلى حصول تغييرات كبيرة في السياسة الأمريكية، والتي بدأت مع إعلانها الحرب على الإرهاب، ومنها الحرب على أفغانستان وسقوط نظام حكم طالبان، والحرب على العراق، وإسقاط نظام صدام حسين هناك أيضا.

وقد استنكر كبار علماء المسلمين الحادث وأدانوه فضلا عن الحكومات العربية والاسلامية.

 

 

اللحيدان: عمل منكر وغير مقبول في شريعة الإسلام

     أدان رئيس مجلس القضاء السعودي الشيخ صالح اللحيدان التفجيرات التي استهدفت مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزارة الدفاع البنتاجون في واشنطن وقال أن هذا عمل منكر وغير مقبول في الإسلام.

     وأكد على أن مثل هذه الجرائم التي تقع ولا تفرق بين رضيع وامرأة ومسن ومسنة ومريض وصحيح وتأتي على المال وأهل المال تعد من الجرائم العظام والفواحش الخطيرة ، لأن هذا ينظر إليه في شريعة الإسلام بأنه من الفساد في الأرض وإهلاك الحرث والنسل وهذا أمر حرمه الله وحرمه رسوله محمد صلى الله عليه وسلم.

 

أضف تعليقك

التعليقات

  • لا توجد تعليقات لهذه المادة

Ads