رئيس التحرير

سالم أحمد الناشي
مقالات
Responsive image
21 ديسمبر، 2015
3 تعليق

تمشياً مع الهوية والقيم الدينية للبلاد- جمهورية جامبيا إســلاميـة

قرر يحيى جامع -رئيس جمهورية جامبيا- إعلان بلاده جمهورية إسلامية، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة تأتي لتخلص البلاد بطريقة أوسع وأكبر من الحقبة الاستعمارية السابقة، وصرح جامع في التلفاز الرسمي قائلاً: «تمشيًا مع الهوية والقيم الدينية للبلاد أعلن جامبيا دولة إسلامية»؛ مضيفا «نظرا لأن المسلمين يمثلون أغلبية في البلد لا تستطيع جامبيا مواصلة الإرث الاستعماري».

أمر ليس بالغريب

     لم يكن غريبًا أن يعلن رئيس جامبيا، أصغر دولة في قارة أفريقيا، بلاده جمهورية إسلامية؛  فالإسلام على المذهب المالكي السني هو دين الغالبية العظمى هناك ويشكل المسلمون 95 % من السكان، الذي يبلغ عددهم 1.8 مليون نسمة، وتأتي الخطوة نهاية لسياسة عدم تحديد هوية دينية رسمية للدولة، في الوقت الذي لا تمثل فيه الطائفة المسيحية إلا جزءا ضئيلا من السكان، وهناك نسبة أقل منهم عددا يدينون بديانات إفريقية، كما يوجد ملحدون.   

جهود الدعاة

     وجاء عدد المسلمين المرتفع بسبب جهود الدعاة منذ القرن الـ19، ووفقًا للدستور الجامبي، لم يكن غريبًا أن تعلن الدولة نفسها جمهورية إسلامية، ولاسيما أنه ينص على حماية حق ساكنيها بممارسة أي ديانة يختارونها، وإذا سرنا وفقا للحياة الاجتماعية والاقتصادية نجد أن الجامبيين اعتادوا  أخذ عطلاتهم في الأعياد الإسلامية كالأضحى والفطر وغيرها، ووفقا للمرويات فإن (الفولانيين) هم كلمة السر في انتشار الإسلام بجامبيا وأوائل الذين أدخلوا الإسلام بمناطق غرب إفريقيا. 

سبب أخر وراء إعلان البلاد إسلامية؛ فالعام الماضي حذر مدير معهد النور الإسلامي الجامبي، من افتقار الدولة لوسائل الإعلام الإسلامية؛ مؤكدًا أن مسلمي جامبيا – رغم أغلبيتهم الساحقة – لا يملكون وسائل إعلام  أو برامج دينية بخلاف الأقلية المسيحية. 

جامع مثير للجدل

اشتهر الرئيس الجامبي يحيى جامع بإصداره إعلانات مفاجئة خلال رئاسته لجامبيا التي بدأت قبل 21 عاما؛ حيث قام بسحب بلاده من الكومنولث عام 2013 واصفًا إياه بأنه استعمار جديد، وفي عام 2007 أعلن توصله لعلاج بالأعشاب لمرض الإيدز.

تدهور العلاقة مع الغرب

     وعلى الرغم من العلاقات التجارية القوية مع بريطانيا ودول أوروبا الأخرى التي يزور مواطنوها بانتظام شواطئ جامبيا ذات الرمال البيضاء؛ فإن العلاقات مع الغرب تدهورت في السنوات الأخيرة، وعلق الاتحاد الأوروبي مؤقتاً أموال المساعدات لجامبيا العام الماضي؛ بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان، وتحتل جامبيا المركز 165 من بين 187 دولة في مؤشر الأمم المتحدة للتنمية.

قطع العلاقات مع إيران

     وفي هذا السياق أعلنت جامبيا مباشرة بعد هذا القرار قطع جميع علاقاتها السياسية والدبلوماسية والاقتصادية مع إيران، وأمهلت ممثلي الحكومة الإيرانية 48 ساعة لمغادرة البلاد، وقالت وزارة الخارجية الجامبية في بيان: إنه تقرر «إلغاء جميع المشاريع والبرامج لحكومة جامبيا التي يجري تنفيذها بالتعاون مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية».

     وأضافت أن ممثلي الحكومة الإيرانية لديهم مهلة 48 ساعة لمغادرة البلاد، دون أن تذكر وزارة الخارجية في جامبيا سببًا لهذه الخطوة على ما ذكرت وكالة رويترز، ويرجح مراقبون أن الخطوة تتعلق بإعلان نيجيريا قبل أيام أنها ضبطت شحنة أسلحة في لاجوس كانت متجهة من إيران إلى جامبيا.

جامبيا التي لا نعرف

تحيط دولة السنغال جامبيا من ثلاثة اتجاهات، هي الشمال والشرق والجنوب، ويخترقها نهر يصب في المحيط الأطلنطي غربا، ولا تتجاوز أعرض نقطة في البلد  48 كيلو متراً، كما تصل  المساحه الكلية للبلد 11,300 كيلو متر مربع.  

     وتتميز جامبيا بحرية تخيير مواطنيها في عقيدتهم، فكذلك على الصعيد السياسي لا تتبع الدولة مبدأ الانحياز لقوى عظمى ما، بل تتبع مبدأ عدم الانحياز، وحافظت على صلات قوية مع بريطانيا والسنغال ودول أفريقية أخرى، ومنذ عام 1995 أقامت  علاقات دبلوماسية مع دول أخرى منها ليبيا وتايوان وكوبا، بل إنها  تقوم بدور نشط في الشؤون الدولية، ولاسيما في غرب أفريقيا والشؤون الإسلامية؛ ولأنها عضو في المنظمة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، قامت بدور بارز في تسوية الحروب الأهلية بدول ليبيريا وسيراليون وتوسطت في الاشتباكات بغينيا بيساو المجاورة ومنطقة كازامانس السنغالية. 

     ويتركز السكان عموما في النواحي الغربية؛ لتوفر مناطق الإنتاج والعمل، وتعد الماندنكا أهم القبائل في البلاد؛ حيث تمثل 40 % من السكان، ويمتهنون التجارة والزراعة، وتمتد أراضي الدولة على هيئة لسان أرضي، نشأ بفعل فيضانات النهر الذي يعبرها طولا، ويمتد لـ 300كم، ولا يزيد أقصى عرض له عن 50 كم، ينبع من دولة غينيا.

أضف تعليقك

التعليقات

  • لا توجد تعليقات لهذه المادة

Ads