رئيس التحرير

سالم أحمد الناشي
مقالات
Responsive image
29 ديسمبر، 2014
3 تعليق

خادمتي مسلمة.. ولكن!

     قبل خمسة أعوام كنتُ أقصُّ على خادمتي قصة وفاة نبينا محمد - عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم - وما أن وصلتُ في سَرْدي للقصة إلى أن فاضت رُوحه الطاهرة الشريفة حتى شهقتْ الخادمة مفزوعة لتسألني مستغرِبة متألمِّة: النبي محمد مات؟! وكانت تظن أنه - صلى الله عليه وسلم - تُوفِّي يومها أو قبله بيوم على أكثر تقدير، فصمتُّ لحظات لأستوعِب صدمةَ ما سمِعته، إلى أن انفجرتُ ضَحِكًا، وبعد أن هدأتْ أخبرتها بأن النبي صلى الله عليه وسلم توفِّي منذ زمنٍ بعيد، واستمررت في الإجابة عن تساؤلاتها التي كشفتْ لي ضحالة عِلمها في الدين؛ مما جعلني أقرِّر أن أثقفها به كلما سنحت لي الفرصة، وبالفعل استمررت على هذا قرابة الخمسة الأعوام لأفاجأ اليوم بسؤالها: هل النبي إبراهيم - عليه السلام - مات؟! وعندما أجبتُها قالت لي: إنها كانت تظن أن الأنبياء ليسوا ببشر وأنهم آلهة!

     أيها القارئ الكريم، خادمتي الإندونيسية ليست حالة فريدة! بل هناك نُسَخ كثيرة ونماذج مماثِلة يعيشون معنا في بيوتنا، لا يعلمون عن ديننا الإسلامي غير أنهم وُلِدوا مسلمين، فضلاً عن بعض المسميات وبعض الآيات التي حفِظوها في المرحلة الابتدائية؛ مما يجعلهم مُقتنَصًا سهلاً للتنصير كما يحدث في إندونيسيا على سبيل المثال لا الحصر؛ حيث تأسَّست الكثير من المؤسسات التنصيرية هناك، وقد أصدرت مئات الآلاف من الكتب والنشرات التنصيرية، التي أُدخِلت فيها بعض الآيات القرآنية للتدليس بين صفوف المسلمين أمثال خادمتي.

     هذا الحوار مع الخادمة أثار غَيْرتي على ديني؛ مما دعاني لأن أَقلق على يومٍ قد تلتقي فيه هذه الخادمة صدفةً مُنصِّرًا، أو تسمع محطة إذاعية تنصيرية، أو تقرأ كتابًا تنصيريًّا، وهذا ليس بالأمر المستحيل، بل أصبح واردًا ومتوقَّعًا بعدما توسَّعت الحملات التنصيرية حتى بلغ عدد المنظمات التنصيرية التي تُرسِل مُنصِّرين إلى الخارج 4500 منظمة، وبلغ عدد نُسخ الإنجيل المحرف التي تم توزيعها خلال عامٍ واحد 178317000 كتابا، وبلغ عدد الإذاعات والمحطات التلفزيونية التنصيرية 3200 محطة إذاعة وتلفزة مختصة بالتنصير، فكيف ستواجِه هذه الخادمة تلك السموم التنصيرية؟! بالتأكيد ستكون فريسة سهلة تُجَر إلى النصرانية، وأخشى أن يكون في ذلك وزرٌ عليَّ يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون.

     فأمثال خادمتي ممن قدِموا لخدمتنا، قدِموا من أجل الحاجة للمال، ومن فضل الله تعالى أن أكرمنا فأنعم علينا بالمال، وقَرَن هذه النعمة بنعمة العطاء والبذل والجود والكرم، فأكرمناهم وجُدْنا بما رزقنا الله تعالى من خير كثير؛ راجين ما عند الله من ثواب وأجر عظيم، لكننا غفلنا عن حاجةٍ لهم أعظم من المال! هم أحوج للتزوُّد بالعِلم الجيد في الدين الإسلامي؛ ليتصدوا به لخطر الحملات التنصيرية.

فوقفة مع النفس، أسأل بها نفسي وأسألك أيها القارئ الكريم: ألم يأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدعوة إلى دين الله بقوله: «بلِّغوا عني ولو آية».

هاهي ذي فرصة لكسب الأجر العظيم تولَد وتترعرع في بيوتنا حتى الفِطام، فعامان على أقل تقدير يقضيهما الخادم أو الخادمة بيننا كفيلان بأن نقدِّم لديننا هذا العمل الدعوي العظيم؛ ليكون حُجَّة لنا ندخل بها جنات النعيم.

     ولا يُكلِّفنا هذا العمل العظيم صَرْف المال أو الوقت، فاليوم وبعد التطور التكنولوجي والثورة الإلكترونية، أصبحت الدعوة إلى الله سهلة وميسرة؛ فالمواقع الدعوية في الشبكة العنكبوتية كثيرة، وتُقدِّم خدماتها الدعوية بلغات مختلفة خاصة الآسيوية منها وبالمجان، كما تنتشر في بُلداننا - والحمد لله - جمعيات تطوعية كثيرة لدعوة وتعليم الجاليات، وتُوفِّر لهم إصدارات لنشرات وأشرطة تفيد في جانب التعليم والتثقيف في ديننا الإسلامي.

     كل ما تحتاجه فقط أن تتواصَل مع اللجان الخيرية المختصَّة بدعوة الجاليات، فتوفِّر لك كل ما يحتاجه خادمك من إصدارات تزوِّده بالعلم والمعرفة بالإسلام، أو أن تَبحث في المواقع الدعوية الإلكترونية؛ لتحصل على ما يُعينك على الدعوة والتبليغ والتعليم؛ لتكون قد بلَّغت وأديت الرسالة كما قال الله تعالى: {وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ} (العنكبوت: 18).

أضف تعليقك

التعليقات

  • لا توجد تعليقات لهذه المادة

Ads