رئيس التحرير

سالم أحمد الناشي
مقالات
Responsive image
17 سبتمبر، 2012
3 تعليق

أمل جديد لمرضى السكر.. أنسولين من حليب النوق

أظهرت الأبحاث العلمية الحديثة أن لبن الناقة تحفه الأسرار  الطبيعية والبيولوجية ومنها: احتواؤه على أنسولين مميز مقاوم للعصارة المعدية «والذي جعل من لبن النوق برنامجا غذائيا مكملا للبرنامج العلاجي»؛ مما بعث لمرضى السكر أملا جديدا في تفادي مضاعفات مرضى السكر؛ لأنه يعوض فاقد الأنسولين ويحسن أداء الأنسولين داخل الجسم بالإضافة إلى تحسين وظائف الكبد والعقل مما دفع العلماء لينقبوا عن استخلاص الأنسولين من لبن الناقة للوصول إلى طفرة علمية جديدة.

     وهناك أسرار أخرى للبن الناقة تتمثل في زيادة كفاءة الجهاز المناعي لمريض السكر نظرا لاحتوائه على أجسام مناعية متناهية الصغر قادرة على غزو الأحياء الدقيقة والمدعمة من فيتامين (ج) في لبن النوق ثلاثة أمثال النسبة التي يحتويها لبن الأبقار.

     ولقد لوحظ أن مرضى السكر الذين يداومون على شرب لبن النوق يتمتعون بصحة جيدة وحيوية متدفقة لدرجة أنه قد تم في الهند إنشاء عيادات خاصة تعتمد على استخدام لبن الناقة بوصفه برنامجاً غذائياً مكملاً للبرنامج العلاجي ضد الأمراض مثل السكري وما يصاحبه من الأمراض الأخرى كمضاعفات نتيجة ضعف الجهاز المناعي منها السل والالتهاب الكبدي الوبائي اعتقادا منهم أن لبن النوق يمتلك مزايا تؤهله لتغذية الإنسان وحمايته من الأمراض.

     وقد أسفرت نتائج الأبحاث المتقدمة على لبن النوق عن أنه يتميز عن غيره من الألبان لامتلاكه مركبات بروتينية وكيموحيوية منها مضادات السموم والجراثيم والسرطانات، وأن الإبل السليمة التي تتغذى على النباتات والأعشاب الطبية تفرز لبنا آمنا خاليا من الملوثات.

     والقيمة الغذائية أو البرنامج الغذائي الذي يتميز به لبن النوق أنه يحتوي على بروتين يتقارب مع لبن الأم مما يجعله سهل الهضم والامتصاص ودهون قصيرة السلسلة وغير مشبعة ومستوى منخفض من الكولسترول، وهو المستوى المهم لصحة مرضى السكر ونسبة كبيرة من الحديد والبوتاسيوم مقارنة بلبن الأبقار، وهذان العنصران مهمان لزيادة النشاط الحركي لمرضى السكري ووقايتهم من الإصابة بفقر الدم وكذلك ارتفاع مستوى السكر في الدم.

مميزات أنسولين لبن النوق

     أظهرت الدراسات الحديثة أن أنسولين لبن النوق هو الوحيد الذي يقاوم العصارة المعدية ويمر إلى الأمعاء الدقيقة ليتم امتصاصه بسهولة، وهذا السبق العلمي فتح أبواب التفوق لدى العلماء عن سرعة استخلاصه وتقديمه على شكل كبسول أو حبوب حاملة لأنسولين طبيعي مميز يغني مرضى السكري عن عناء الحقن، وهذا يعد بابا لدخول حاملي علم ينتفع به إلى الجنة والملائكة يستغفرون الله  لهم ويحفونهم بأجنحتها حتى تصل إلى عنان السماء، والمرضى يدعون لهم نظير إعفائهم من آلام الحقن واستمتاعهم بحياة أفضل نتيجة الحد من ظهور مضاعفات المرض مثل بطء التئام الجروح وضعف الإبصار وبتر الأطراف وغيرها.

     وأسفرت نتائج بعض الدراسات عن أن كمية أنسولين لبن النوق (units 52) تقدر بثلاثة أمثال نظيرتها في لبن الأبقار  (units 16) وأن مرضى السكري الذين انتظموا في شرب لبن النوق بمعدل  نصف لتر يوميا لمدة عام قد تحسنت صحتهم بانخفاض مستوى سكر الجلوكوز في الدم وارتفاع مستوى الأنسولين مما أدى إلى خفض جرعة الأنسولين المعطاة لهم إلى الثلث.

- بروتين لبن النوق ومنها الأنسولين أكثر ثباتا للمعاملات الحرارية مثل البسترة مقارنة بحليب الأبقار، وهذا في حد ذاته ألقى الضوء للعلماء ومرضى السكر على أن تناول لبن النوق المبستر آمن وذو قيمة بيولوجية راقية.

- لبن النوق ثري بفيتامين (ج) ومضادات الأكسدة وأحماض دهنية غير مشبعة (حمض اللينوليك) ذات تأثير منشط وداعم للجهاز المناعي والأنسولين.

- أظهرت الدراسات أن تناول لبن النوق بصفة منتظمة يعمل على وقاية مريض السكري من الإصابة بالسرطانات؛ لأنه يحتوي على أحماض دهنية مميزة تؤدي دورا جوهريا لمنع تكوين المواد المسرطنة بالجسم مثل حمض دهني يسمى اللينوليك؛ لأن الأحماض الدهنية غير المشبعة تنشط عمل الأنسولين.

-  لبن النوق يحتوي على أجود أنواع البروتين الضرورية لبناء خلايا الجهاز المناعي بالجسم حيث إن الخلايا المناعية بالجسم يصل عددها إلى واحد تريليون خلية مناعية وأساس بنائها بروتيني.

- قدرة لبن النوق على تخليص الجسم من الدهون ويحسن من الأداء الوظيفي لمستقبلات الأنسولين في الجسم.

- لبن النوق مضاد للبدانة، فهو يمتاز بخصائص تؤدي إلى تخفيض الوزن وتفسير ذلك أن السعرات الحرارية الناتجة عن تناول لبن النوق أقل من نظيراتها في لبن الأبقار، وهذا مفيد للكفاءة الوظيفية للأنسولين حيث إنه لا يعمل في الأجواء الدهنية.

- لبن النوق يعد هدية عظمى لمرضى السكر الذين يعانون من حساسية شرب لبن الأبقار لخلوه من بيتاكازين، توجد هذه المادة في حليب الأبقار بكثرة وتتفاعل مع الجهاز المناعي في الجسم؛ مما يؤدي إلى ظهور ثلاثة أنواع من الحساسية قد ينتهي أخطرها بالوفاة.

- لبن النوق مضاد للحساسية الناشئة عن تناول لبن الأبقار، فقد أكدت الدراسات أن لبن النوق ملائم للذين تتولد عندهم حساسية نتيجة شرب لبن الأبقار بسبب عدم هضم سكر اللبن «اللاكتوز»، وأن الذين يدامون على شرب لبن النوق يتمتعون بصحة جيدة لزيادة تركيز أنزيم اللاكتيز في الأمعاء الدقيقة والمسؤول عن تحليل سكر اللاكتوز؛ مما يسهل عملية امتصاصه دون الشعور بأي اضطرابات هضمية، وتفادي حدوثها يعظم من امتصاص الأنسولين من الأمعاء الدقيقة.

- لبن النوق مهم لبناء وتركيب خلايا المخ والخلايا العصبية حيث يتحلل سكر اللاكتوز داخل الأمعاء الدقيقة إلى جلوكوز وجلاكتوز، وسكر الجلاكتوز أحادي يستطيع أن يمر من غشاء الأمعاء ليصل إلى الدم ومنه إلى المخ ليصبح أعظم غذاء للمخ وهو هام لبناء الخلايا العصبية، والجلوكوز يصبح مصدرا للطاقة ومن هنا يتم تنظيم تركيزه في الدم مما يسهل من الأداء الوظيفي للأنسولين.

القيمة البيولوجية للأنسولين

     أكدت مجموعة من العلماء بقسم علوم الأغذية والرقابة الصحية على الأغذية بكليتي الزراعة والطب البيطري بجامعة ليبيا، والمنصورة والأزهر (مصر) أن لبن النوق هو الأفضل من حيث احتواؤه على مكونات وعناصر غذائية ذات مميزات طبية فائقة تدعم الكفاءة الوظيفية للأنسولين:

1- يمتاز لبن النوق بسهولة الهضم والامتصاص: التفسير العلمي أنه لدى تأملنا في مكونات لبن النوق نلاحظ ما يلي:

أ- يمثل كازين لبن النوق 70٪ من البروتين وهو الأقرب للبن الأم الذي يمثل فيه الكازين 60٪ من البروتين بينما يمثل الكازين 80٪ من بروتين لبن الأبقار وزيادة نسبة الكازين في لبن الأبقار تعوق عمليتي الهضم والامتصاص عند الأطفال حديثي الولادة بالإضافة إلى أنها تشكل عبئا ثقيلا على الكلى وتؤدي إلى زيادة اليوريا في الدم مما يعرض الأطفال لمخاطر صحية.

ب- صغر حجم حبيبات الدهن في لبن النوق عن نظيرتها في لبن الأبقار مما يجعلها أسهل هضما وامتصاصا فضلاً عن أن لبن النوق يحتوي على دهون ذائبة قصيرة التسلسل ذات الذرات القليلة من الكربون.

2- يوفر لبن النوق للجسم عنصر الحماية ضد كثير من الأمراض وينشط الجهاز المناعي، نظرا لاحتوائه على نسبة كبيرة من البروتين الواقي ومضادات الجراثيم مثل اللاكتوفيرين والليزوزيم بالإضافة إلى أنه يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين (ج) بما يعادل 3 أمثال نظيره في لبن الأبقار وضعف نظيره في لبن الأم.

3- يحتوي لبن النوق على أجسام مناعية متناهية الصغر تستطيع أن تغزو الفيروسات مما يعظم دور لبن النوق كبرنامج غذائي مكمل للبرنامج العلاجي لمرضى التهاب الكبد الوبائي نوع C.

4- تحسين وظائف الكبد والمخ والبنكرياس: فقد أكدت دراسات  أن الرعاة الذين يعيشون في كينيا والصحراء الكبرى وروسيا والذين يتناولون لبن النوق بصفة منتظمة يتمتعون بصحة جيدة وحيوية متدفقة.

5- يحتوي لبن النوق على مضاد حيوي ضد السل أو الدرن، حيث أعلنت صحيفة إماراتية أن الدراسة العلمية التي أجريت في مجمع زايد لبحوث الأعشاب والطب التقليدي في «أبوظبي» أثبتت أنه يمكن تطوير مضاد حيوي من لبن النوق ضد جرثومة الدرن.

6- يسهم في علاج كثير من الأمراض الأخرى ومنها: الدرن والاستسقاء واليرقان التي تعد من مضاعفات مرض السكري.

7- لبن النوق مضاد لهشاشة العظام والكساح، فتناول لبن النوق بصفة منتظمة يعمل على وقاية مرضى السكر من هشاشة العظام والكساح لاحتوائه على نسبة جيدة من الكالسيوم والفوسفور، والمعروف أن سحب الكالسيوم من الجسم مثبط لعمل الأنسولين.

8- لبن النوق خافض للكولسترول: حيث أكدت الدراسات الحديثة أن تناول لبن النوق بصفة منتظمة يؤدي إلى خفض نسبة الكولسترول في الدم الأمر الذي يعمل على وقاية المستهلك من الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب، وهكذا فإن التحكم في مستوى الكولسترول يحد من مضاعفات السكر ويحسن من الأداء الوظيفي للأنسولين.

9- لبن النوق مقاوم عام للجسم: لأن لبن النوق يحتوي على مستوى عال من الحديد والنحاس والصوديوم مقارنا بلبن الأبقار مما يؤدي في الوقت نفسه إلى زيادة الكفاءة الوظيفية للأنسولين.

10- وهكذا فإن لبن النوق يساعد على تقوية القدرة الجنسية: حيث أظهرت الدراسات أن تناول لبن النوق بصورة منتظمة يؤدي إلى تقوية الناحية الجنسية لمرضى السكر وأن المعمرين الذين يبلغون سن التسعين من عمرهم والمنتظمين في تناول لبن النوق يحتفظون بقدرتهم الجنسية العالية خاصة أن مرضى السكر يعانون الضعف الجنسي الذي ينشأ عنه التوتر العصبي وزيادة تركيز مستوى هرمون الأدرينالين المثبط لعمل الأنسولين.

11- لبن النوق مضاد للأثر التراكمي للرصاص لدى الأطفال: فقد أظهرت بعض الدراسات أن لبن النوق مزود بمستوى عال من الكالسيوم الذي يشكل خط دفاع داخل الأمعاء لمنع امتصاص الرصاص؛ مما يوفر للأطفال عنصر الحماية من مخاطر الأثر التراكمي للرصاص وخاصة على المخ والجهاز العصبي والكالسيوم من العناصر المنشطة لعمل الأنسولين.

12- التداخل الغذائي: أفادت بعض الدراسات أن تناول كوب لبن الناقة المعامل حراريا والمحلى بملعقة صغيرة من عسل نحل على معدة خاوية يساعد على التمتع بالنوم الهادئ والصحة الجيدة. 

أضف تعليقك

التعليقات

  • لا توجد تعليقات لهذه المادة

Ads